الرئيسية الكورة المصرية الأهلي صالح جمعه يورط حسام البدري في تونس!!

صالح جمعه يورط حسام البدري في تونس!!

427
0
مشاركة
صالح جمعه

جاء المستوى المميز الذى ظهر عليه صالح جمعة نجم وسط النادي الأهلي ومنتخب مصر، فى الدقائق القليلة التى لعبها أمام النجم الساحلي التونسي أمس الأحد فى ذهاب نصف نهائي دوري أبطال إفريقيا بملعب سوسة، ليؤكد تعرض اللاعب لظلم كبير من مديره الفنى حسام البدري، وتفضيل لاعبين عليه أقل منه مستوى فنيا وبدنيا. 

كان الأهلى قد خسر 1-2 من النجم في ملعب سوسة الأوليمبي، ويحتاج للفوز بهدف نظيف أو أكثر لبلوغ نهائي دوري الأبطال الإفريقي، في لقاء العودة الذى سيجمع الفريقين في ملعب برج العرب فى 21 أكتوبر الحالى.

صالح جمعة الذى نزل بديلا للمغربي وليد أزارو في الدقيقة الـ 65 تمكن من إحراز هدف ثمنه ذهب عقب نزوله في الدقيقة الـ 66 من متابعة وتحرك رائع وإصرار على انتزاع الكرة من المدافع التونسي.. لا يحظى بقبول كبير لدى حسام البدري المدير الفنى للمارد الأحمر ويفضل عليه دائما عبدالله السعيد، وهو ما صدر الإحباط كثيرا للاعب خاصة فى الموسم الماضى، قبل أن يفرض نفسه وبقوة على المدرب وتمكن من تسجيل عدد كبير من الأهداف فى نهايات الموسم الماضى بخلاف الهدف الذى يعتبر بمثابة الحياة للأهلاوية فى لقاء العودة.

المدير الفنى للأهلي لا يرى فى جمعة اللاعب المهم الذى يبنى عليه خطته منذ البداية ويفضل دائما ادخاره للشوط الثاني أو آخر الدقائق، رغم المطالبات داخل النادي وخارجه بمنحه الفرصة، حتى إن الجهاز الفنى لمنتخب مصر بقيادة الأرجنتيني هيكتور كوبر قام بضمه لمواجهتي أوندا بتصفيات كأس العالم، رغم أنه لم يشارك فيهما كثيرا، بسبب الإصابة.. ويتحجج مدرب الأهلى دائما بأنه الأصلح والأفضل الذى يرى من يلعب أساسيا ومن لا يلعب.

الهدف الرائع من الفرصة الوحيدة التى وصلت لجمعة في منطقة جزاء النجم الساحلي، جعلت جماهير الأحمر تقارن سريعا بين اللاعب والمغربي أزارو رغم اختلاف مركزي اللاعبين، لكنها ربطت بين تركيز وسرعة رد فعل صالح جمعة، وبين تهور ورعونة المهاجم المغربي الذى أضاع أمس هدفا كان سيقلب الأوضاع رأسا على عقب فى الشوط الأول، ومن قبلها الأهداف السهلة فى مواجهة مرمى الترجي الرياضى التونسي، وطالبوا بأن يمنح صالح نفس الفرص التى يمنحها لأزارو خاصة أن جمعة لا يزال صغير السن كما هى الحال لأزارو.

“يوروسبورت عربية” علمت من مصدر مقرب من صالح جمعة أنه رغم عودته للمشاركة فى المباريات وإشادة الجماهير وجهاز الفراعنة به، إلا أنه يفكر جديا فى الرحيل عن الأهلى فى يناير المقبل، إن لم يحصل على فرصته التى يستحقها.. وجاءت المشادة الأخيرة بين اللاعب والبدري فى تونس – رغم نفي مدير الكرة سيد عبدالحفيظ – لتؤكد أن اللاعب ضاق ذرعا من عدم حصوله على الفرصة والتحجج بعدم الالتزام التكتيكي تارة والسهر تارة أخرى، رغم أنه كان أحد أسباب تألق الأهلى فى كأس مصر وتتويجه به وكذلك الفوز على الزمالك فى نهاية الدوري الماضي.

--------------
-

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here