الرئيسية الكورة المصرية الأهلي 3 أسباب أدت إلى هزيمة الأهلي أمام نجم تونس

3 أسباب أدت إلى هزيمة الأهلي أمام نجم تونس

201
0
مشاركة

تحولت بفعل فاعل شخصية النادي الأهلي الهجومية التي أثنى عليها الجميع في المباراة الماضية أمام الترجي في ملعب رادس؟، لماذا لعب النادي الأهلي بشخصية الخائف واستسلم أمام لاعبي النجم الساحلي التونسي في المباراة التي جمعت الفريقين في أرضية ملعب سوسة بتونس أمام نحو 25 ألف متفرج، ليتوج لاعبو جوهرة تونس بأغلى 3 نقاط على حساب النادي الأهلي في ذهاب بطولة أفريقيا للأندية الأبطال، والتي انتهت بهدفين لهدف.

غابت فعالية النادي الأهلي المعتادة واصاب لاعبوه ومدربه الخوف الذي قضى على الفريق في واحدة من اسوء العروض أمام فريق لا يرتقي للفوز على المارد الأحمر، خاصة وأن الفريق لايعتمد في تركيبته الهجومية سوى على مهارات بانجوراً وقدرات الجبهة اليمني فقط، في الوقت الذي يكتظ فيه النادي الأهلي بكتيبة من النجوم.

وبينما كان الجميع يشيد بالمدير الفني للنادي الأهلي حسام البدري في المباراة الماضية أمام الترجي التونسي يسأل البدري عن الخلل الفني الذي أصاب الفريق في المباراة، وعدم جاهزية لاعبيه بالرغم من تواجدهم بتونس منذ إسبوع تقريباً وتوفير كافة الإمكانات للفريق.

السبب الأول.. خلل فني في توظيف لاعبي الأهلي

بدأ النادي الأهلي المباراة بتشكيل متوازنة بين الدفاع والهجوم، الا ان توظيف اللاعبين من جانب حسام البدري المدير الفني للمارد الأحمر كان بها خلل غاية في الخطورة تمثل في توجيه تعليمات لعمرو السوليه بالرجوع الى الخلف وخلق عمق دفاعي مع الثنائي سعد الدين سمير ورامي ربيعة خوفاً من انطلاقات عمرو مرعي مهاجم النجم، الا أن القرار أحدث خللاً غاية في الصعوبة خاصة وأن الأهلي عاني على مدار الشوط الأول من وجود مساحة كبيرة بين الوسط والهجوم وأصبح الاعتماد على الهجمات من خلال الطرفين سواء وليد سليمان من الجبهة اليمنى أو جونيور أجاي من الجبهة اليسرى، وهو الأمر الذي أثبت مع الدقائق الأولى معاناة الأهلي من الهجمات التي شنها النجم من منتصف الملعب والعمق والتي تسببت في خطورة كبيرة نتيجة القوة الجسمانية للاعبي النجم الساحلي، بالإضافة الى تعودهم على أرضية ملعب استاد سوسة.

وبالرغم من ثبات الأزمة طيلت الشوط الأول من المباراة الا أن البدري فشل في اكشتاف الأمر بعدما زادت المساحات بين هشام محمد والسوليه، حتى بدأ الشوط الثاني ليستفيق البدري من وعكته الفكريه وقام بتغيير كان بمثابة شر لابد منه عندما دفع بلاعبه محمد هاني في الجبهة اليمني، بدلاً من هشام محمد والدفع باحمد فتحي في المنتصف لعلاج الخلل الخططي الا ان المسافات بين لاعبي الوسط ظلت بعيدة للغاية.

السبب الثاني.. الثنائيات في مصلحة لاعبي النجم

ربما كانت الغلبة الحقيقية للنجم الساحلي أمام النادي الأهلي سببها الرئيسي هو قوة أداء لاعبي النجم في الثنائيات بين الطرفين حيث كانت الغلبة للاعبي النجم وهو الأمر الذي أعاق النادي الأهلي في تنفيذ مخططاته حيث كان الضغط العالي، واللعب “مان تو مان” مع الخطوط الأمامية للنادي الأهلي، حتى أن لاعبي الأهلي لم يفلحوا في الإفلات من الرقابة الا في أوقات معدودة ما ساهم في خلق حالة سلبية لم يفطن اليها حسام البدري الا متأخراً عندما أشرك صالح جمعه في الدقيقة 65 من عمر المباراة الذي استغل الخطأ الوحيد للنجم الساحلي وأحرز هدفاً في الدقيقة 66 ليعلي م حظوظ النادي الأهلي في بلوغ الدور النهائي الا ان الأقداء شاءت أن تحرم البدري من تعادل كان سينقذه في المباراة القادمة.

السبب الثالث.. استسلام مهاجمي الأهلي لإستفزازات لاعبي النجم

ليس منطقياً من لاعبين اصحاب خبرات كبيرة مثل لاعبي النادي الأهلي الاستسلام أمام دفاعات النجم الساحلي خاصة وأن استفزازات لاعبي النجم ماركة مسجلة من عشرات السنوات واعتادت عليها الكرة المصرية ولم يكن مبرراً للاعبي النادي الأهلي الوقوف أمام هذه الاستفزازت بهذا النوع من الإستسلام الذي ساهم في تسيد النجم لمجريات المباراة، ولم يعد ممكناُ أمام النادي الأهلي في مباراة العودة سوى تحقيق نتيجة إيجابية أمام النادي التونسي في المباراة المقبلة.

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here